مع اتفاقية باريس.. تركيا تدخل مرحلة جديدة في مكافحة تغير المناخ


تدخل تركيا إلى مرحلة جديدة في مكافحة أزمة تغير المناخ، مع خططها لعرض اتفاقية باريس للمناخ على البرلمان للمصادقة عليها.

وفي كلمة له، الثلاثاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ76، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تخطط لعرض اتفاقية باريس للمناخ على البرلمان في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وشدد أردوغان على ضرورة أن تساهم الدول التي ألحقت الضرر الأكبر بالكرة الأرضية واستغلت الموارد الطبيعية بطرق وحشية، بقدر أكبر في مجال مكافحة التغير المناخي.

وجاءت تصريحات أردوغان ضمن أهم 3 ملفات بحثها اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، فيما يتعلق بمكافحة التغير المناخي، وإعلان الولايات المتحدة مضاعفتها التمويل المقدم للبلدان النامية لمساعدتها في التعامل مع تغير المناخ، وتعهّد الصين بوقف تمويل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في الخارج وإعادة توجيه الدعم إلى الطاقة الخضراء والمنخفضة الكربون.

واتفاقية باريس للمناخ هي أول اتفاقية دولية شاملة حول حماية المناخ، تم التوصل إليها في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2015 بالعاصمة الفرنسية خلال مؤتمر الأطراف الـ21 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ، وذلك بعد مفاوضات مطولة بين ممثلين عن 195 دولة.

ووقعت تركيا على اتفاقية باريس للمناخ، في 22 أبريل/ نيسان 2016، وأعلنت سريانها اعتباراً من 4 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه.

وفي الوقت الحالي، تحظى الاتفاقية بتوقيع 197 دولة عضو في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، ولكن المصادقة عليها، لم تتم في برلمانات إريتريا، والعراق، وإيران، وليبيا، واليمن، فضلاً عن تركيا.

ويعود السبب في عدم عرض الحكومة التركية، اتفاقية باريس لمصادقة البرلمان التركي حتى الآن، إلى مطالبة أنقرة بإزالتها من قائمة “الملحق 1” لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي تضم البلدان المتطورة، وإدراجها في قائمة البلدان النامية.

وتُلزم اتفاقية باريس للمناخ الدول الموقعة باحتواء معدل الاحتباس الحراري، وتخفيضها الى ما دون 1.5 درجة، والالتزام بتعهداتها المتعلقة بتصفير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بحلول عام 2050.

وكانت تركيا قد تعهدت عبر بيان المساهمة الوطنية التي قدمتها للأمانة العامة للأمم المتحدة، عام 2015، بتقليص الانبعاثات بنسبة 21 بالمئة، بحلول عام 2030.

وعقب مصادقة البرلمان التركي على اتفاقية باريس للمناخ، سيتم إبلاغ الأمانة العامة للأمم المتحدة بالقرار، لتكون تركيا بعد ذلك إحدى الأطراف الرسمية للاتفاقية المذكورة.

ويرى خبراء أن تركيا وبهذه الخطوة ستبدأ مرحلة جديدة في مجال مكافحة أزمة تغير المناخ، مؤكدين في الوقت ذاته على ضرورة وضع سياسات وأهداف جديدة واضحة في هذا الخصوص.

بنغيصو أوزانج، مديرة ومؤسّسة جمعية بحوث الاقتصاد والتمويل المستدام، قالت إن عرض اتفاقية باريس للمناخ على البرلمان التركي، يعد خطوة أولى وإيجابية للانتقال إلى مرحلة جديدة في مكافحة أزمة تغير المناخ.


شارك الخبر

لا يوجد تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube and Vimeo Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format