الذهب يرتفع لسعر قياسي جديد في ظل تصاعد المخاطر


174 shares

تواصل عقود الذهب صعودها المتسارع، مخترقة حواجز نفسية واحدا تلو الآخر، مع اتساع مخاطر فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، وأيضا زيادة التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

وصعد الذهب، الجمعة، في المعاملات الفورية بنسبة 0.33 بالمئة إلى 1893.76 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة (9:23 ت.غ)، وزاد في العقود الأمريكية الآجلة بنسبة 0.15 بالمئة إلى 1892.75 دولارا للأوقية.

حيث وصل المعدن النفيس إلى تحقيق أعلى مكاسب أسبوعية في 3 أشهر، وبمكاسبه هذا الأسبوع للأسبوع السابع على التوالي، يمر الذهب في أطول سلسلة ارتفاعات أسبوعية منذ 2011.

وخلال الشهرين الماضيين، اخترق الذهب حاجزي 1700 دولار و1800 دولارا للأوقية، ويتجه لاختراق حاجز نفسي جديد عند 1900 دولار.

يوم الخميس، سجل الذهب ذروة 9 سنوات ببلوغه خلال التعاملات إلى مستوى دون 1900 دولار بأقل من 3 دولارات فقط (1897 دولارا)، معززا مكاسبه منذ مطلع الأسبوع إلى حوالي 4 بالمئة.

ومستويات الأسعار الحالية للذهب، هي الأعلى منذ بلوغه مستوى تاريخي عند 1917 دولارا في سبتمبر/أيلول 2011، في خضم أزمتي الرهون العقارية بالولايات المتحدة والديون السيادية في أوروبا.

ويبدو أن الذهب، يتجه إلى اختراق هذه الذروة أيضا، وسط أزمة اقتصادية عالمية هي الأسوأ منذ أزمة الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، ونتجت الأزمة الحالية عن جائحة كورونا.

ورغم إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية جزئيا حول العالم بدءا من مايو، إلا أن تسارع وتيرة الإصابات والوفيات بفيروس (كوفيد-19) في موجة ثانية بدءا من يونيو/ حزيران، دفعت عديد الدول لإعادة فرض قيود، وتحديدا في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم.

في ظل الفيروس التي انطلق من مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/كانون الثاني 2019، حتى الآن، ارتفعت أسعار الذهب بنحو 20 بالمئة.

وحتى مساء الخميس، تجاوزت حصيلة الاصابة بالفيروس حول العالم أكثر من 15.5 مليون إصابة وأكثر من 633 ألف حالة وفاة.

وما زالت الولايات المتحدة في مقدمة الدول الأكثر تضررا بعدد إصابات حيث اقتربت من 4.2 ملايين إصابة، و147 ألف وفاة، فيما تخطى عدد الإصابات عتبة أربع ملايين في دول أمريكا اللاتينية والكاريبي، أكثر من نصفها في البرازيل.

كان ابرز تجليات هذا التوتر، إغلاق واشنطن قنصلية الصين في هيوستن، ردت عليه بكين خلال وقت سابق اليوم، بإغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة تشنغدو.

واجتمع تزايد مخاوف كورونا والتوتر بين بكين وواشنطن، على دفع المستثمرين نحو الملاذات الآمنة، وفي مقدمتها الذهب، على حساب الأصول الأخرى عالية المخاطر، كالأسهم والعملات المنكشفة على التجارة، وكذلك النفط الذي تحول إلى مسار هبوطي، الجمعة، مع تزايد المخاوف من تراجع الطلب العالمي.

وبدأ الدولار بالتراجع منذ الخميس، مع تصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة، وأيضا بعد أن أظهرت بيانات لوزارة العمل الأمريكية تراجعا في الوظائف، وعودة طلبات إعانات البطالة الأمريكية إلى الارتفاع لأول مرة منذ أواخر مارس/آذار، في مؤشر على جمود في تعافي الاقتصاد الأمريكي.

كذلك، يتجه المستثمرون إلى الذهب كأداة تحوط من التضخم، المتوقع أن يرتفع مدفوعا بحزم التحفيز الضخمة، وآخرها خطة إنعاش أوروبية تاريخية بـ750 مليار يورو (390 مليار يورو على شكل منح و360 مليار قروض)، يتوقع أن تبدأ الضخ الفعلي في النصف الثاني من هذا العام.

ومنذ بدء فيروس كورونا بالانتشار، ضخت الحكومات والبنوك المركزية نحو 11 تريليون دولار على شكل حزم تحفيز وتيسير نقدي، فيما تخطط لضخ 5 تريليونات أخرى.


شارك الخبر

174 shares

لا يوجد تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format