زعيم حزب الله يدعو إلى نزوح السوريين إلى قبرص ,,, و الحكومة تخشى من موجات كبيرة

حث زعيم حزب الله حسن نصر الله السلطات اللبنانية على “فتح البحر” أمام قوارب اللاجئين للقدوم إلى قبرص  في محاولة للضغط على أوروبا، حسبما ظهر يوم الثلاثاء.

ودعا نصر الله، خلال كلمة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة، الاثنين، إلى اتخاذ قرار وطني و”فتح البحر أمام كل من يريد المغادرة إلى أوروبا، إلى قبرص، الدولة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأقرب إلى الشرق الأوسط ”.

وسارع إلى القول إنه لم يكن يقترح إبعاد السوريين قسراً على متن القوارب.

ويستضيف لبنان، الغارق في أزمة اقتصادية غير مسبوقة منذ عام 2019، ما يقرب من مليوني لاجئ سوري – وهي أعلى نسبة للفرد في العالم – وقد دعا المجتمع الدولي مرارًا وتكرارًا إلى التأكد من إعادتهم إلى وطنهم.

وتلقي بعض الفصائل اللبنانية اللوم على اللاجئين السوريين في تدهور الأوضاع في البلاد، وتتزايد الضغوط في الفترة التي تسبق القمة السنوية للاتحاد الأوروبي حول سوريا، المقرر عقدها في 27 مايو/أيار.

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، مؤخراً في بيروت عن منح مليار يورو كمساعدة للبنان ، تهدف في المقام الأول إلى منع الهجرة غير الشرعية.

وانتقد الكثيرون في لبنان هذا الإعلان، لاعتقادهم أن الهدف الحقيقي هو تثبيت اللاجئين السوريين في بلادهم.

وقال نصر الله في كلمته إنه بما أن الجيش اللبناني يمنع اللاجئين السوريين حاليا من المغادرة، فإنهم يلجأون إلى مهربي البشر بقوارب مطاطية، ويغرقون في البحر.

علاوة على ذلك، طالب البرلمان اللبناني بممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للمضي قدماً في رفع العقوبات المفروضة على دمشق والتي، بحسب الحكومة السورية، تعيق الجهود المبذولة لتوزيع المساعدات الإنسانية وبدء عملية إعادة الإعمار في ذلك البلد.

وقال نصر الله إنه يجب على الدول الغربية أن تبدأ إعادة الإعمار في سوريا، قائلا إن لبنان يجب أن [يقول لهم] “علينا جميعا التنسيق مع الحكومة السورية لإرسال المغتربين إلى سوريا وتقديم المساعدة لهم هناك “.

وأدلى زعيم التيار الإسلامي اللبناني القوي بتصريحاته عشية استئناف العودة الطوعية للسوريين من لبنان إلى وطنهم، بعد عام ونصف من تعليقها.

ويحذر المدافعون عن حقوق الإنسان من خطر الاعتقالات التعسفية والتعذيب للسوريين العائدين.

لقد أودت الحرب المعقدة للغاية في سوريا، والتي اندلعت في عام 2011، بسبب حملة القمع التي شنتها السلطات على الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية، بحياة أكثر من نصف مليون شخص وحولت ملايين آخرين إلى نازحين داخلياً ولاجئين.

المصدر: Cyprus mail

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *