منظمة هيومن رايتس ووتش : “تركيا تواصل عمليات الترحيل غير القانوني للسوريين”

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها

إن تركيا “ترحل أو تضغط على آلاف السوريين” لمغادرة البلاد والانتقال إلى أجزاء من شمال سوريا تسيطر عليها القوات التركية على الرغم من الظروف المعيشية القاتمة هناك.

التقرير الصادر اليوم هو الأحدث في سلسلة من الاتهامات التي وجهتها هيومن رايتس ووتش ضد أنقرة في الأشهر الأخيرة بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في شمال سوريا.

وقال المرصد إن عدد السوريين الذين يتم نقلهم إلى تل أبيض، وهي منطقة نائية تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا، تضاعف بين يناير ويونيو 2023 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2022.

ولتركيا، مثل الولايات المتحدة وروسيا، قوات في شمال سوريا وتسيطر على أجزاء من الأراضي السورية بعد ثلاث توغلات عسكرية منذ عام 2016 ضد الميليشيات الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة، والتي تصفها أنقرة بأنها منظمة إرهابية.

ورفضت أنقرة اتهامات سابقة من هيومن رايتس ووتش بارتكاب انتهاكات وجرائم حرب محتملة من قبل القوات التركية والمنظمات المتحالفة مع أنقرة في شمال سوريا.

وذكر تقرير هيومن رايتس ووتش نقلا عن مقابلات مع المرحلين أن “القوات التركية، منذ عام 2017 على الأقل، اعتقلت واحتجزت ورحلت آلاف اللاجئين السوريين بإجراءات موجزة، وأجبرتهم في كثير من الأحيان على التوقيع على نماذج العودة الطوعية وأجبرتهم على العبور إلى شمال سوريا”.

وأشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرًا إلى خطط لإعادة توطين بعض اللاجئين السوريين من تركيا في “مناطق آمنة” شمال سوريا.

أقرأ أيضاً  سوريون وأفغان وأتراك بالمقدمة... طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي ترتفع لأعلى مستوى منذ أزمة 2015

ويعيش أكثر من 3.1 مليون سوري في تركيا تحت وضع الحماية المؤقتة، الذي يحميهم قانونيًا من الإعادة القسرية إلى سوريا.

وقال آدم كوغل، نائب مدير هيومن رايتس ووتش للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن وعد تركيا بإنشاء مناطق آمنة “يبدو جوفاء حيث يضطر السوريون إلى القيام برحلات خطيرة هربا من الظروف اللاإنسانية في تل أبيض”.

وأضاف كوغل أن المبعدين في تل أبيض “محرومون من الاحتياجات الأساسية، بما في ذلك المأوى والغذاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *