زعماء إيطاليا وبريطانيا وألبانيا يجتمعون في روما لمكافحة الهجرة غير النظامية و تهريب البشر إلى أوروبا

اتفق قادة إيطاليا وبريطانيا وألبانيا يوم السبت على التعامل مع الهجرة غير النظامية إلى أوروبا، متعهدين بتعزيز التعاون في مكافحة تهريب البشر.

وانضم إيدي راما رئيس الوزراء الألباني إلى جورجا ميلوني رئيسة وزراء إيطاليا، وريشي سوناك رئيس وزراء بريطانيا، في محادثات روما.

وأفاد مكتب ميلوني في بيان بأن المحادثات مع سوناك “ركزت بالأساس على العمل المشترك في مجال الهجرة في إطار عمل مذكرة التفاهم الموقعة في لندن في أبريل”.

واتفق الطرفان على تمويل أول مشروع إيطالي – بريطاني مشترك للمساعدة في الإعادة الطوعية لدول الموطن والذي وضعته المنظمة الدولية للهجرة بالنسبة للمهاجرين العالقين في تونس.

واتفقت ميلوني وسوناك وراما على الحاجة لإدارة الهجرة غير النظامية “بأسلوب منظم إلى حد بعيد، وزيادة تعزيز التعاون بين الدول الثلاث لمكافحة تهريب البشر”، وفقا للبيان.

وكان راما وميلوني وقعا اتفاقا مبدئيا في بداية نوفمبر لإقامة مركزين في ألبانيا للتعامل مع طلبات اللجوء من المهاجرين واللاجئين الذين أنقذتهم البحرية وخفر السواحل وزوارق الشرطة في إيطاليا.

ويتضمن الاتفاق بين روما وتيرانا إقامة مراكز استقبال المهاجرين والنظر في طلباتهم في الدولة المطلة على بحر الأدرياتيك، لكن المحكمة الدستورية الألبانية علقت التصديق عليه في البرلمان للبت في طلبات طعن على الخطة.

المصدر: أ ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *